التعريف بـ “استرداد” ESTERDAD

“استرداد” دورة تدريبيّة تسعى إلى تنمية القدرات في الدول الشرق أوسطيّة على اتّخاذ تدابير أكثر فعاليّة إزاء الإتجار غير المشروع، ولا سيّما على تحسين معدّلات العثور على التحف المنهوبة والمهرّبة واسترجاعها من أجل ردع حصول المزيد من النشاطات.

 

وأحد الجوانب الممكّنة لهذا المشروع هو أنّ جمعيّة “بلادي” غير الحكومية اللّبنانية قد ابتكرت فكرته ونظّمته وطبقته من أجل مصلحة التراث الثقافي في الدول العربية الشرق أوسطيّة.

 

وقد عملت جمعية “بلادي” لمدّة 11 سنة متتالية على التثقيف حول التراث وحمايته. وبين العامين 2012 و2014، أطلقت الجمعية مبادرتين للمحافظة على التراث في فترات النزاع، ألا وهما “لبنانيون من أجل لبنان” و”اللجنة التأسيسية للدرع اللبناني الأزرق”. وقد دفعت التهديدات الحالية التي يتعرّض لها التراث بالجمعيّة إلى التعاون مع الحكومتين السورية واللبنانية لوضع مبادرات ضدّ الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية. وبهدف أن تستطيع الجمعية تنظيم جلسات تدريبية ومتابعتها تبعاً لمعيار دولي، طلبت من مستشارها في حماية التراث “نيل برودي” أن يرأس فريق البحث ويشرف على الدورات التدريبية. ويشغل “نيل برودي” حاليّاً في جامعة أكسفورد منصب زميل باحث في مشروع “العلوم الأثريّة المعرضة للخطر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” EAMENA. وهو يُجري منذ عشرين عاماً بحوثاً حول الإتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، وقد نشر الكثير من الكتب والأوراق الأكاديمية حول الموضوع. ويشكّل مشروع EAMENA عضواً مؤسِّساً في شبكة توأمة الجامعات الداعمة للثقافة والتابعة لليونسكو UNESCO ProCult UNITWIN.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *